• |
  • |

​​​​​​يشغل التعليم مركزاً متقدّماً في الأجندة الوطنية لبلدان مجلس التعاون الخليجي. وتعدّ المهمّة المرتقبة جسيمة إذ إن المدارس العامة والخاصة تطمح للحصول على اعتراف دولي وتحقيق الأهداف الوطنية. ويوجد في صلب العملية تحصيل الطلاب الذي يتطلّب التميّز في المناهج والتعليم.

طوّرت مجموعة المعارف نموذجاً خاصاً لإصلاح المدارس – نموذج تحول المدارس (STAM). وهو يقدّم خريطة طريق لتحسين من نقطة انطلاق مدرسة محدّدة. وبعد تقييم الاحتياجات، تقدّم خريطة طريق سنوية واحدة أو ثنتين أو ثلاث توضح للمدرسة كيف يمكننا الارتقاء بها إلى "التفوّق". ويعكس ما يلي أركان نموذج تحوّل المدارس:

 

 ​

​تضمّ كل خريطة طريق في النموذج توصيات لتطبيق نموذج رسمي لضمان الجودة في المدرسة بغية استمرار التحسّن، والتوجيه القيادي باستخدام أحدث برامج القيادة التنفيذية، والتطوير التام للموظفين في مجالات الاحتياجات المستهدفة، وأدوات وآليات متفق عليها لتتبّع التنفيذ وقياس تحقيق المخرجات.


​ ​​ ​